الشفاء بعد ولادة قيصرية

العملية القيصرية هي عملية كبرى من شأنها أن تؤثر على حياتك اليومية بعد الولادة مباشرة. قد تشعر أنه لا يمكنك أداء أي مهمة بمفردك وأنك ستحتاج إلى مساعدة شريكك. تختلف مرحلة الشفاء من امرأة إلى أخرى. كل هذا يتوقف على العملية والمضاعفات التي حدثت والحقائق التي أدت إلى العملية القيصرية. قد تشعر بالتعب وقد تؤذيك غرزك. يمكن أن تتبع العملية القيصرية بعض الآثار الجانبية مثل:

- نزيف وتمزق الرحم
- عدوى المسالك البولية
- آفة المسالك البولية
- ردود الفعل على التخدير
- عدوى
- جلطات دموية في الأوردة

كم من الوقت يستغرق التعافي من ولادة قيصرية؟

بعد إجراء ولادة قيصرية ، ستبقى في المستشفى لمدة 4 أيام على الأقل تقوم خلالها القابلة بفحصك والعناية بالشق الجراحي. ستتم إزالة الغرز في اليوم العاشر تقريبًا بعد الجراحة ما لم تذوب.
ستتم إزالة القسطرة الوريدية والبول بعد 24 ساعة. القابلة تنتظر أول انبعاث للغاز لإعطاء الطعام. يشير هذا إلى أن تأثير التخدير على أمعائك قد انتهى. عندما تغادر المنزل ، سيقدم لك طبيبك بعض التعليمات:
- تجنب حمل الأشياء الثقيلة. اطلب من شخص ما القيام بذلك دائمًا.
- تجنبي الحمل في القريب العاجل. سيؤثر على غرز الرحم.
- ستشعر بألم في الجزء السفلي من بطنك خاصة عندما تضطر إلى النهوض من وضعية الجلوس. امسكها بيديك أو وسادتك عند الاستيقاظ.
- يستمر النزف المهبلي لمدة 10 إلى 15 يوم.
- عليك الاستمرار في الحركة والمشي لتفادي حدوث جلطات دموية.
- عدم أداء أي تمارين للبطن أو التمارين الثقيلة لمدة 3 أشهر على الأقل.
- تجنب الإمساك. سيؤدي الدفع إلى تفاقم الألم وقد يتسبب في تمزق الغرز.
- قد يكون طبيبك قد قام بتنظيف منطقة الندبة عندما تغادر المنزل. اسأل ممرضة أو قم بزيارة عيادة لتنظيف الجرح حسب تعليمات طبيبك.
- أثناء الرضاعة الطبيعية ، استخدمي وسادة لدعم وزن الطفل.
- شرب الكثير من الماء لتجنب عدوى البول.